مقدمة الناشر :
 
إيماناً من الأمانة العامة للمجلس القومي للتخطيط الاستراتيجي بإقامة الشراكات المنتجة والفاعلة كمتطلب من متطلبات عصرنا وكنشاط مصاحب وداعم للخطة 2007 – 2011 ، نظمت الأمانة العامة للمجلس القومي للتخطيط الاستراتيجي ندوة بعنوان التخطيط الاستراتيجي للعلاقات الدولية بالتعاون مع المركز العالمي للدراسات الافريقية ووزارة الخارجية ، بتاريخ 15 / مارس 2007 م ، حيث قدم الدكتور / محمد حسين أبوصالح الخبير الاستراتيجي والذي أثرى المكتبة السودانية بالعديد من المؤلفات القيمة التي تشكل مصادر علمية للباحثين وطلاب العلوم الاستراتيجية ، محاضرة قيمة أمها لفيف من العلماء والأكاديميين وأهل الاختصاص وذوي الاهتمام ، تناول فيها اهمية التخطيط الاستراتيجي للعلاقات الدولية لتشكل نقطة انطلاق للمفكرين والباحثين لتطوير هذا العلم الهام .
تجئ هذه المحاضرة في إطار إغناء أدبيات الاستراتيجية ربع القرنية لنشر ثقافة الاستراتجية وثقافة التخطيط الاستراتيجي .
نسبة للفائدة والقيمة العلمية والأكاديمية لهذه المحاضرة ، رأت الأمانة العامة للمجلس القومي للتخطيط الاستراتيجي طباعة هذه المادة في كتاب لاستصحاب أدبياتها في ثنايا الاستراتيجية ربع القرنية والخطة الخمسية 2007 – 2011 .
نأمل أن يجد القارئ في هذا الكتاب ضالته وما يروي ظمأه في مجال علم الاستراتيجية .
 
                                             د.تاج السر محجوب
                      
                            الامين العام للمجلس القومي للتخطيط الاستراتيجي 
تقديم :
في ظل التطورات التي يشهدها العالم اليوم وعلى رأسها ظاهرة العولمة وتحرير التجارة الدولية والخدمات الدولية والانفجار المعلوماتي والمعرفي ، وما تبع ذلك من تغيير في القوانين والنظم واللوائح الدولية التي تحكم الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، والتطور المذهل في كافة مجالات العلوم والتقنية وفي ظل ما شهده العالم من تطور في الفكر الإنساني خاصة فيما يتعلق بالتخطيط الاستراتيجي الذي كان له الأثر الأكبر في النهضة التي يشهدها العالـم اليوم ، والتي يجسدها بروز العملاق الأمريكـي  { الولايات المتحدة الأمريكية } وظهور ما يسمي بالجيش الأصفر { دول النمور الآسيوية } ، فإن إدارة مصالح الدول على الساحة الدولية في هذا العصر لا يمكن أن تتم إلا عبر الإدارة الاستراتيجية والفكر الاستراتيجي وهو ما أشارت إليه عشرات البحوث والدراسات التي أجريت خلال العقدين الماضيين ، وهو وضع اصبح يربط بوضوح شديد بين الأمن القومي الإستراتيجي ومدى وجود إدارة استراتيجية للدولة وما يشمله ذلك من تخطيط استراتيجي ، أي أن تحقيق  الأمن القومي بمفهومه الاستراتيجي لا يمكن أن يتم في ظل غياب التخطيط الاستراتيجي .  
ارتبطت الاستراتيجية في بداية ظهورها بالعلوم العسكرية وفنون إدارة الحرب ، إلا أن المتدبر في المفاهيم و التعريفات التي أوردتها معظم كتب الإدارة الاستراتيجية يمكنه ملاحظة أن معظم تلك المفاهيم والتعريفات تمت صياغتها لتناسب منظمات الأعمال ، أي أنها تنطلق من الإدارة الاستراتيجية للمنظمات ، إلا أن معظمها لم يلتفت بشكل كافٍ  إلى التخطيط الاستراتيجي في حالة الدول وما قد يشمله ذلك من مفاهيم متخصصة مثل مفهوم التخطيط الاستراتيجي السياسي أو الاقتصادي أو مفهوم التخطيط الاستراتيجي للعلاقات الدولية أو الإعلام أو التعليم  .
يرى الكاتب أن ظاهرة العولمة وبروز ما يسمى بالنظام العالمي الجديد له انعكاسات أيضاً على تعريف الاستراتيجية ، باعتبار أن العالم في القرن الماضي كانت تسوده القوانين القطرية التي تحكم وتحمي الاقتصاد والثقافة والفكر الوطني ، ومن خلال هذا الوضع وردت العديد من التعريفات للاستراتيجية التي تراعي هذا الوضع الذي يناقض الظروف الحالية.

يرى الكاتب أن الإدارة الاستراتيجية للدولة لا يمكن أن تتم بالفاعلية المطلوبة من خلال المفاهيم المشار إليها أعلاه مما ينعكس سلباً على جودة التخطيط والأداء الاستراتيجي ، فعلى الرغم من أن الإطار العام مشترك في كافة المجالات ، إلا أن التخصص الدقيق في علم الاستراتيجية يستدعي بلورة مفاهيم متخصصة تتعلق بالإدارة الاستراتيجية للدولة ، وهو ما تسعى إليه هذه الورقة من خلال دراسة التخطيط الاستراتيجي للعلاقات الدولية للدولة .

 

 أرجو أن تشكل نقطة انطلاق للمفكرين والكاتبين لتطوير هذا العلم المهم.

 

فهرس تخطيط العلاقات الدولية



ألسيرة الذاتية

الاسم محمد حسين سليمان أبوصالح الميلاد 1960م الحالة الاجتماعية متزوج { خمسة من البنين والبنات } المؤهلات الأكاديمية : ألمزيد

دورات تدريبية

يعمل د. محمد حسين ابو صالح على تدريب الكوادر للعمل في مجالات التخطيط ألمزيد

محاضرات


إتصل بنا