مفهوم الإدارة

إن الإدارة الحديثة والمنهجيـة العلمية والوسائل التقنية هي الحل الوحيد للمنظمـات، مؤسسات.. دول الخ..}، حتى تستطيع أن تدير حوار المصالح في العصر القادم حيث أن زوال الحدود يعني أن مهام المديرين ستتعقد أكثر لتحولهم من التخطيط لبيئة محلية محمية ذات أنماط غالباً ما تكون متواضعة، إلى بيئة عالمية، وتحول بيئة المنظمة لتبدأ في التأثر بالبيئة الدولية بكل تعقيداتها وتطورها المتسارع، وهذا يقود إلى حتمية انتهاج أساليب علمية حتى تتمكن من مواجهة عصر العولمة.

المفهوم الإنساني

الإدارة لا تخرج عن كونها ذلك النشاط الإنساني الذي يُمـكِّن المنظمة من التفكير العلمي الإيجابي المنظم المرتب الذي يؤدي إلى التفاعل الإيجابي مع البيئة {البيئة الداخلية للمنظمة، الأسرة والمصالح الدولية والإقليمية والمحلية.. الخ} بما فيها من متناقضات وتفهمها وتحليلها التحليل المثالي ودراستها بما يمكنها من تحقيق أهدافها بأحسن صورة ممكنة، عن طريق الاستخدام الأمثل للفـرص والموارد المادية والبشرية المتاحة بأقل التكاليف والخسائر الممكنة وفي الزمن المحدد عبر مجموعة من المبادئ والأساليب العلمية.

المفهوم الإسلامي

برؤية المؤلف فإن المفهوم الإسلامي يأخذ عمقاً أكبر من المفهوم الإنساني، وذلك لاستناده على المنهج الإسلامي، فإذا كان المفهوم الإنساني يهتم بترتيب النشاط في المنظمة بما يشمله ذلك من مبادئ وأساليب، تؤدي إلى تحقيق الأهداف بالجودة المطلوبة وأقل التكاليف في الزمن المحدد، والاستغلال الأمثل للفرص والموارد، فإن الإدارة الإسلامية تتضمن ذلك إلا أنها تشمل أبعاداً أخرى تميزها عن المفاهيم الإنسانية للإدارة، تعبر في مجملها عن المفهوم الإسلامي للجودة، نلخصها في الآتي:

1.     المفهوم الإسلامي يربط الأرض بالسماء في كافة المناحي، لذا نجده يتضمن الجوانب الإيمانية المتعلقة بذلك {مثال لذلك المفهوم الإنساني يتحدث عن الاستغلال المثالي للموارد ورغم توصل الغرب مؤخراً إلى أهمية الحفاظ على البيئة والموارد العالمية إلا أن ذلك لم يدرج ضمن مفهوم الإدارة بصورة واضحة، بينما نجد المفهوم الإسلامي يتضمن ذلك بل ويتعداه للحصول على موارد جديدة من خلال استيفاء العناصر الإيمانية كالحصول على موارد مائية من خلال التقوى أو الاستغفار}، وربط نجاح الشراكات في المجتمع بتوفيق الله الذي يتوقف على الإخلاص والأمانة وتحقيق الرضا لكافة أطراف الشراكة.. الخ، التي تقود إلى رضاء المولى عز وجل وتوفيقه، ففي حديث لأبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يقول الله تعالى: {أنا ثالث الشريكين ما لم يخن أحدهما صاحبه فاذا خان أحدهما صاحبه خرجت من بينهما}.

2.     المفهوم الإسلامي يتضمن مفهوم الجودة الإسلامية ويستند على مجموعة من الأسس والقيم والمبادئ والمرتكزات الأخلاقية، والتي تقود بصورة مباشرة وغير مباشرة نحو تأسيس مصالح عادلة لكافة الأطراف بما فيها البيئة، يبدو ذلك في الآتي:

-         العاملون: وهو يشمل مراعاة مصلحة العامل، معاملته كانسان، مراعاة أوضاعه الاجتماعية، عدم تحميله ما لا طاقة له به، منحه المرتب والحافز المجزي، عدم تأخير صرف راتبه.. الخ.

-         تحقيق مصالح المنظمة بما لا يتناقض مع المفهوم الإسلامي {الإضرار بالبيئة أو العاملين أو الجمهور.. الخ}.

-         جمهور المنظمة: من حيث تقديم الإنتاج من الخدمات والسلع بالجودة والسعر والشروط المناسبة دون غش أو تزوير أو تلاعب.

-         الحفاظ على البيئة من الفساد بكافة أنواعه، وهو مجال واسع يتضمن عدم الإسراف في استخدام الموارد ،عدم إفساد البيئة من قطع للأشجار أو تلويث للبحار أو للهواء.. الخ.

3.     المفهوم الإسلامي مقيد بالسعي لتحقيق العمل الصالح، وهو يعني العمل لصالح خير البشرية، ليس ذلك فحسب بل نجد أن المنهج الإسلامي يربط بين الإيمان والعمل الصالح فلا نجد الإيمان إلا ويتبعه العمل الصالح، كما جاء في حديث {الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل} لذا فإن تزكية النفوس من خلال الذكر يقود نحو الإيمان الذي يقود إلى العمل الصالح كنتيجة تلقائية، وهذا يعني أن مفهوم الإدارة في الإسلام لا ينفك عن الجوانب الإيمانية.

4.     المفهوم الإنساني تنتهي أهدافه بالحياة الدنيا، فيما يمتد المفهوم الإسلامي ليشمل تحقيق أهداف تتعلق بالحياة الآخرة.

نظرية الرضا:

إن من أهم وظائف الإدارة هي استغلال الموارد بأفضل طريقة، والتفاعل الإيجابي مع البيئة، بغرض تحقيق الأهداف بأحسن صورة، وفي سبيل ذلك يتم استخدام التقنية وكافة السياسات المتعلقة بالموارد البشرية في سبيل تحويل هذه الموارد إلى طاقـة فعالة، ومن هنا تأتي سياسات التحفيز والتنظيم الإداري.. الخ، وبرؤية المؤلف فإن مفهوم الإدارة في الإسلام يسعى إلى تحقيق الرضا لدى أطراف المصلحة واستيفاء عدد من المرتكزات والقيم والمبادئ في البيئة التي تقود في مجملها لتوفيق المولى عز وجل، ويمكن ملاحظة ذلك كما يلي:

1.    تحقيق تنظيم إداري فعال ووصف وظيفي يحدد بوضوح لكل فرد مهامه وحدوده واختصاصاته بما يمنع الازدواجية والتضارب والتكرار في أداء المهام، الشيء الذي يقود إلى إتقان العمل.

2.    إن هذا النظام العلمي بما فيه من سياسات ووسائل كجهاز رقابي فإنه يمنع مقدماً من ارتكاب الفرد لأي مخالفة، وهذا يجسد عاملاً مهماً، بمنعه وحمايته من ارتكاب الخطأ مقدماً عبر النظام الإداري العلمي المتقن، وهو ما عبر عنه الحديث الشريف {انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً}، ونصرة الظالم هنا تتجسد في منعه من الوقوع في الخطأ مقدماً.

3.    يؤدي إلى توفير بيئة إنتاجية متميزة تمكن من الإنتاج.

4.    ويعمل عبر الأساليب الإدارية المتطورة بما ينعكس على مستوى العمال وتدريبهم بما يؤدي إلى رفع مستوى الجودة ومستوى التسويق والتخطيط.. الخ بما ينعكس على النجاح.. الخ.

5.    و يبني نظاماً للتحفيز وآخر للأجور يوفي من خلاله كل ذي حق حقه

6.    و خدمات اجتماعية مصاحبة للعاملين.

7.    يؤدي إلى تحقيق مصلحة صاحب العمل لكن دون الإخلال بمصلحة الأطراف الأخرى {العامل والجمهور}.

8.    يرسخ مبادئ وقيم تجاه العمال، توازن بين تحقيق مصلحة صاحب العمل ومصلحة العامل، وتمنع الاستبداد بهم وتضمن لهم الأجر العاجل وعدم تأخير صرفه، وتضمن العديد من الحقوق الإنسانية مثل عدم تحميلهم ما لا طاقة لهم به ومراعاة ظروفهم الاجتماعية الخ.

9.    يضمن إنتاجاً جيداً للجمهور {من غشنا ليس منا} {إذا أدى أحدكم عملاً أن يتقنه} الخ.

10.            يمنع تحقيق الأهداف على حساب الإخلال بالمبادئ والمرتكزات الخاصة بالبيئة، يشمل ذلك التلوث وإتلاف الغطاء النباتي، ويمتد حتى للحيوان المستخدم في العمل، بان لا يحمل ما لا طاقة له به وأن تتم تغذيته بالغذاء الكافي} الخ.

هنا تكون قد اكتملت كل حلقات النجاح التي تتجسد في :

‌أ.         رضا العامل نتيجة لإشباع رغباته

‌ب.     رضا صاحب العمل نتيجة لنجاحات المنظمة

‌ج.      سلامة البيئة نتيجة لمراعاة التوجيهات الإلهية في هذا الخصوص

‌د.        رضا السماء الناجم عن العدل في الأرض ورضا العمال ورضا صاحب العمل ورضا الجمهور، وهو تحقيق للحديث الشريـف الذي رواه أبو هريرة { إن الله تعالى يقول أنا ثالث الشريكين ما لم يخن أحدهما صاحبه فإذا خان أحدهما صاحبه خرجت من بينهما}، [1] وشراكة الله هنا في إنزال الأمر بالتوفيق.

 



[1] أخرجه أبي داؤود، الجزء الثالث، باب رقم 26 حديث رقم 3383، ص 677.

أعلى ألصفحة

ألسيرة الذاتية

الاسم محمد حسين سليمان أبوصالح الميلاد 1960م الحالة الاجتماعية متزوج { خمسة من البنين والبنات } المؤهلات الأكاديمية : ألمزيد

دورات تدريبية

يعمل د. محمد حسين ابو صالح على تدريب الكوادر للعمل في مجالات التخطيط ألمزيد

محاضرات


إتصل بنا